اهلا وسهلا بكم في منتديات تللسقف الجديدة
اهلا وسهلا بكم في منتديات تللسقف الجديدة نتمتى لكم المتعة الاستفادة والمشاركة


†__WelCome To Forum New TelskuF__†
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيد الصدر يأمر بوقف المظاهر المسلحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: السيد الصدر يأمر بوقف المظاهر المسلحة   السبت أبريل 05, 2008 10:35 pm

31/03/2008 بغداد، البصرة – نزار حاتم والوكالات:
رحبت الحكومة العراقية أمس بقرار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بوقف المظاهر المسلحة في العراق، واعتبرت ان هذا القرار «إيجابي». لكنها أكدت استمرار العمليات ضد المسلحين وذلك بعد ان رفض التيار الصدري تسليم الأسلحة إلى حكومة الرئيس نوري المالكي بالذات.
وأعلن رئيس الحكومة نوري المالكي ان «العملية الأمنية الجارية في البصرة لا تستهدف أنصار الصدر».
هذه التطورات ترافقت مع بدء مفاوضات معقدة بين الجانبين لدرء مزيد من التصعيد، الذي تدفع ثمنه المدن والمناطق السكنية والمواطنون الأبرياء.. وهو ما يؤكد صحة ما أوردته «القبس» في عددها الصادر أمس حول عملية تفاوضية دقيقة وصعبة.
واللافت أمس كان مشاركة قوات برية أميركية إلى جانب القوات العراقية في العمليات الجارية في البصرة وجوارها، كما شارك البريطانيون، وذلك على الأقل بإقامة حواجز أمنية كثيفة، حسبما أفاد بعض شهود العيان، لكن القيادة البريطانية نفت ذلك.

المفاوضات.. والقرار
وكانت الـ «القبس» كشفت – أمس الأول – عن توجه وفد من «الائتلاف» إلى إيران لإجراء مباحثات مع السيد مقتدى الصدر بغية احتواء الأزمة، وعلمت «القبس» أيضاً - ان الوفد الائتلافي المؤلف من النواب علي الأديب عضو المكتب السياسي في حزب الدعوة، وقاسم السهلاني عضو الكتب السياسي في حزب الدعوة – تنظيم العراق، وهادي حسين العامري أمين عام منظمة «بدر» التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى خاض مع السيد مقتدى الصدر في إيران مباحثات استغرقت أربع ساعات متواصلة، أكد خلالها النواب الثلاثة عدم استهداف القوات الحكومية لأي جهة سياسية، لكن عناصر «جيش المهدي» قد وضعوا أنفسهم في مواجهة عناصر الجيش والشرطة فيما كانوا يبحثون عن أشخاص كانوا متسببين في إثارة الفوضى وإشاعة عمليات القتل وتهريب النفط في المحافظة.
وحسب مصادر عليمة فإن السيد مقتدى الصدر أكد للوفد المفاوض حرصه على ملاحقة مثل هؤلاء العناصر، وتخليه عمن يمارس أي عمل مخل بالنظام أو يستهدف مؤسسات الدولة وان كانوا يدعون الانتساب إلى تياره.
المهم ان البيان الصادر عن مقتدى جاء عقب المباحثات التي أجراها الأديب والسهلاني والعامري معه.
وفيما أشار عدد من قياديي التيار الصدري إلى أن البيان قد صدر من السيد الصدر في مقابل تعهدات حكومية، أكد أكثر من مصدر حكومي في اتصالات أجرتها «القبس» عدم تقديم أي تعهد لزعيم التيار الصدري، وأضافوا ان الملاحقات ستتواصل من أجل القبض على من وصفوهم بالمجرمين.

ترحيب حكومي
وقال متحدث باسم الحكومة إن طلب مقتدى الصدر من اتباعه الغاء المظاهر المسلحة أمر إيجابي.
وأوضح علي الدباغ خلال مؤتمر صحفي «نتوقع ان تكون هناك استجابة كبيرة (..) والذين لا يستجيبون يحاولون الإساءة إلى مقتدى الصدر، ولذا فإن الدولة ملزمة بأن تنفذ القانون على من يخالف تعليمات الدولة أولاً ويخالف تعليمات الصدر».
وتابع ان بيان الصدر «يشعر بالمسؤولية، وكحكومة نرى ان هذا الجهد يصب في المصلحة العامة التي تسعى الحكومة لإقرارها».
وقد أمر الصدر اتباعه بـ «الغاء المظاهر المسلحة»، معلنا في بيان صدر في النجف «انطلاقا من المسؤولية الشرعية وتمهيدا لاستقلال العراق وتحريره من جيوش الظلام (..) وحقنا للدماء والحفاظ على سلامة العراق، تقرر الغاء المظاهر المسلحة في البصرة وجميع المحافظات».

لا استهداف للأجهزة الحكومية
واضاف البيان «نعلن براءتنا ممن يحمل السلاح ويستهدف الاجهزة الحكومية ومكاتب الاحزاب»، وطالب بــ «وقف المداهمات والاعتقالات العشوائية غير القانونية وتطبيق قانون العفو العام واطلاق المعتقلين الذين لم تثبت ادانتهم، خصوصا من التيار الصدري».
وتابع الصدر «نؤكد عدم امتلاك التيار الصدري للاسلحة الثقيلة».
واللافت في البيان ان الزعيم الشيعي لم يشر الى جيش المهدي تحديدا، وهو قد دعا الى «التعاون مع الاجهزة الحكومية في تحقيق الامن وادانة مرتكبي الجرائم وفقا للطرق القانونية»، كما طالب بــ «العمل على ارجاع المهجرين بسبب الاحداث الامنية الى مناطق سكناهم»، وطلب من «الحكومة مراعاة حقوق الانسان في جميع اجراءاتها الامنية».
واتهم الصدر «المحتل باثارة نار الفتنة بين ابناء شعبنا العراقي». وختم البيان داعيا الى «العمل على انجاز المشاريع العمرانية والخدمات في جميع المحافظات».

مواجهة المتلاعبين
ودعا المتحدث الحكومي، من جهته، «جميع القوى السياسية خصوصا التيار الصدري الى التكاتف من اجل دعم الاجهزة الامنية، ومنع اي متلاعب يحاول الاستفادة من هذا الوضع، خصوصا الجماعات الارهابية». وناشد الجميع «التعاون لدعم الاجهزة الامنية (..) فالدولة ملزمة بفرض القانون كما انها لا تستهدف تيارا معينا، نتوقع تعاونا تاما من كل القوى السياسية وخصوصا الاخوة في التيار الصدري لدعم جهد الحكومة في ضمان الامن لكل المناطق».

مفاوضات في النجف
وسبق بيان الصدر الاعلان عن مفاوضات بين الطرفين «تسير بالاتجاه الصحيح» لحل الازمة، وقال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم مكتب الصدر في النجف ان «مباحثات تجري بين وفد حكومي والهيئة السياسية للتيار تسير بالاتجاه الصحيح لانهاء الازمة».
واوضح ان «الوفد الذي يرأسه اللواء حسين الاسدي، من وزارة الامن الوطني، اجرى امس محادثات استمرت ساعات مع التيار الصدري».
ولم يتطرق العبيدي الى تفاصيل اللقاء.
وكانت النائبة لقاء آل ياسين من التيار الصدري اكدت لــ «القبس» ان هناك بداية للتفاوض، مشيرة الى مشاورات جرت ايضا مع المرجع الديني الاعلى آية الله علي السيستاني

منقول من www.chaldeansweb.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيد الصدر يأمر بوقف المظاهر المسلحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلا وسهلا بكم في منتديات تللسقف الجديدة  :: اخبار العراق-
انتقل الى: